ballouchi.gid3an.com
مرحبا بكم في منتداكم
المنتدى منكم وإليكم

مشروع تسريع القراءة العربي

اذهب الى الأسفل

الموضوع مشروع تسريع القراءة العربي

مُساهمة من طرف mohamed في الجمعة نوفمبر 06, 2009 12:13 pm

ما هي القراءة السريعة؟

القراءة السريعة أن تقرأ أسرع مما تقرؤه الآن بمرتين "على الأقل" مع الفهم.
وهي زيادة القدرة على توسيع الساحة البصرية وذلك بتخفيف حواجز القراءة أو القضاء عليها.
وهي قراءة مئات الكلمات في الدقيقة عند المبتدئين والآلاف عند المتقدمين.

ولكن قبل أن تستطيع قراءة 5000 كلمة/دقيقة يجب عليك أن تكون قادراً على رؤية 5000 ك/د.



لذلك فالهدف من أي برنامج تدريبي يهتم بالقراءة السريعة هو:

*

مساعدة القارئ على الانتقال : من حركة العين العشوائية إلى حركة العين المنتظمة والسريعة على السطر.
*

ومن مساحة بصرية صغيرة إلى مساحة بصرية أكبر.
*

وتعزيز وتقوية الإبصار الطبيعي أو ما يسمى "بالإبصار المحيطي"
*

وتنمية الذاكرة الصورية لديه.





هل هناك خوف من تعلم الطريقة الجديدة في القراءة؟

قد يكون لدى أحدنا مشكلة في تقبل القراءة السريعة، لأننا نرى أنه من الأفضل لنا قراءة كتاب مهم بتمعن من قراءته بسرعة. وإذا لم يكن الكتاب مهماً قد نتساءل لم نقرؤه أصلاً؟!

سؤال غالباً ما يطرح!!

يمكن القول أن الكثيرين لديهم هذا الشعور، ولكن في الحقيقة إن الذين يقرؤون بسرعة لا يستخدمون هذه التقنية في جميع الأوقات. فالقراءة السريعة والقراءة البطيئة مهارتان منفصلتان، تعالجان في قسمين مختلفين من الدماغ ويمكن لنا التنويع في سرعة القراءة بحسب المادة التي نقرأ، وربما ينطبق هذا على قراءة القرآن الكريم ببطء شديد عند مقارنة آيتين أو ثلاث، أو عند قراءة الأبيات الشعرية ببطء،أو قراءة عقد عمل وربما يتضمن قراءة سيرتين ذاتيتين خلال دقائق قليلة لأخذ فكرة أساسية عن الموضوع. إن هذا الأمر يختلف من شخص إلى آخر بناء على مهارة هذا الشخص أو ذاك ومتطلبات كل منهما. وتكمن المشكلة في قناعات الكبار الراسخة عن القراءة فهم مقتنعون بأنهم يستمتعون بالقراءة البطيئة لأن "القراءة البطيئة" هي أداتهم الوحيدة، ومن الصعب عليهم تصور وجود أداة ثانية يمكن أن تكون أكثر متعة. ولذلك نجد أن الأطفال يتعلمون القراءة السريعة أكثر مما يتعلمها الكبار، ويمكنهم أن يتقنوها تماماً وهم لا يفقدون المتعة التي يستمتع بها الكبار لأنها لم تعد أداتهم الوحيدة في القراءة. علينا أن نتذكر دائماً أن القراءة السريعة هي نشاط يحدث في القسم الأيمن من الدماغ بينما القراءة "البطيئة" نشاط يحدث في القسم الأيسر من الدماغ، وبالتالي هما مهارتان منفصلتان يمكن اكتسابهما بالمران ولا خوف أبدا من الطريقة الجديدة. وهكذا يمكن لأي واحد أن يستخدم الطريقة التي تعجبه في الوقت الذي يريد.



ما مشروع تسريع القراءة العربي؟

انطلقت فكرة المشروع في عام 2004 وبدأ العمل على تنفيذها منذ ذلك الوقت في سوريا والأردن ونسعى لنشره في جميع البلدان العربية.

* مشروع تسريع القراءة العربي للكبار؟

يقوم المشروع للعمل على نشر مفهوم القراءة السريعة للكبار في بلدان الوطن العربي من خلال الندوات التعريفية في المنابر الثقافية والمراكز الثقافية التعليمية والجامعات ومن خلال الدورات التدريبية أو ورشات العمل.
*

الهدف من نشر المفهوم في المجتمع العربي هو تحسين القدرة على المطالعة والقراءة ومضاعفة السرعة مرتين على الأقل.
*

إن نشر الوعي بالقراءة السريعة عند الكبار سيكون دافعاً قوياً لاقتناع الآباء وأولياء الأمور بأهمية القراءة السريعة عند أطفالهم وحثهم على جعل أطفالهم من أوائل المكتسبين لمثل هذه المهارة بعد أن يلمسوا جديتها.

* مشروع تسريع القراءة العربي للأطفال؟

يقوم المشروع بالتعاون مع مؤلف الكتاب الخبير/ جورج ستانكلف رئيس مشروع تسريع القراءة العالمي للأطفال (Speed Reading 4 Kids®️) الذي أطلقه في عام 1997 وهو أحد مؤسسي مشروع القراءة السريعة لدى الأطفال والباحثين في هذا المجال.
*

هدف المشروع جعل القراءة السريعة مهارة مكتسبة لدى غالبية أطفال الوطن العربي لتحسين سرعة قراءتهم وزيادة الاستيعاب لديهم.
*

يقوم المشروع على نشر الوعي بالقراءة السريعة وتنميتها ومحاولة جعلها مهارة أساسية مثل دروس الحاسوب وإدراجها مادة منهجية في المدارس وخاصة المرحلة الابتدائية.
*

يقوم المشروع على تعليم الصغار القراءة السريعة وجعلها مهارة مكتسبة لديهم منذ نعومة أظفارهم على أيدي مدربين اختبروا هذا العلم نظرياً وعملياً.
*

ويقوم على تدريب الكبار المهتمين من أولياء الأمور والمعلمين لتعليم الصغار القراءة السريعة لتوسيع دائرة المدربين.
*

كلنا مدعوون للاشتراك في هذا المشروع، فالمشروع لا يمكن أن يقوم به شخص واحد.



لم التركيز على الأطفال؟

1.

هناك أمور كثيرة يسهل تعليمها للأطفال أكثر من الكبار ونحن نؤمن بذلك.
متى كانت آخر مرة قابلت فيها شخصا أتقن لغة أجنبية بعد سن العشرين أو الثلاثين؟ القليلون يستطيعون فعل ذلك؛ فالجميع يعلم أنه لتتمكن من اللغة يجب أن تتعلمها عندما تكون تحت سن العاشرة أو الثانية عشرة، وبناء على الخبرة فإن الأمر نفسه ينطبق على تسريع القراءة.
2.

هناك حقيقة مهمة جداً تقول : يتعلم الأطفال القراءة السريعة بشكل سهل جداً أكثر من البالغين.








برامج تســــريع القراءة:

ليس عليك أن تكون عبقرياً حتى تدرك أن مضاعفة سرعة قراءتك تعني في نفس الوقت مضاعفة معرفتك، وأن عملية تسريع القراءة لن تكون فعالة ومجدية ما لم تستطع تذكر أو فهم ما قرأت، لذا فإن دورات القراءة السريعة كلها مترافقة مع اختبارات وتطبيقات عملية لتتأكد أنك فهمت ما قرأت ولتتأكد أن قدرتك على الاستيعاب تترافق مع سرعتك المتنامية.
تعتمد معظم برامجنا ودوراتنا التدريبية في القراءة السريعة على النقاط التالية:

1.

أمور كثيرة يسهل تعليمها للأطفال أكثر من الكبار وما علينا سوى أن نضبط سرعة سير القراءة وذلك للوصول إلى القراءة بسرعة موزونة وتطوير ضبط إيقاع القراءة لدى المتدرب.
2.

التأكد من الاستيعاب بشكل مستمر متماشياً مع السرعة.
3.

دعم القراءة السريعة بطرق مبتكرة في الاستذكار وجعلها متممة لبرنامج التدريب.
4.

اختبارات السرعة للمتدرب وتقديم تمارين اختبار السرعة والخطوط البيانية والإحصائيات بحيث يرى تقدمه أمام عينيه.

_________________
avatar
mohamed
Admin
Admin

عدد المساهمات : 634
تاريخ التسجيل : 21/07/2009
العمر : 55

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الموضوع رد: مشروع تسريع القراءة العربي

مُساهمة من طرف achraf في السبت نوفمبر 07, 2009 12:57 pm

مشكوووووووووووووووووووووووووووووور
avatar
achraf
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى

عدد المساهمات : 659
تاريخ التسجيل : 27/10/2009
العمر : 24

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الموضوع رد: مشروع تسريع القراءة العربي

مُساهمة من طرف أيوب في السبت نوفمبر 07, 2009 1:45 pm

مشكوووووووووووووووووووووووور
avatar
أيوب
Admin
Admin

عدد المساهمات : 931
تاريخ التسجيل : 26/10/2009
العمر : 17

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى